المعلمة و الطالبة

المعلمة و الطالبة

ثم قامت لينا و قلبت بتول على ظهرها بقوة و وضعت كل رأسها على كس بتول و بدأت تلحس و تمص كسها بشدة و قوة حتى انمحنت بتول بشدة و كان قد اقترب ظهرها فقالت للينا : لينا حبيبتي قرب يجي ظهري بدي تمصي الكس و تلحسيه بكل قوة و تخلي نقطة الا  وتيجي في تمك! ! بدأت لينا تلحس و تمص و ترضع و تضع لسانها على الزنبور و الشفرات و فتحة الكس التي كانت تحرتق من شدة المحنة و كانت تمسك ببزاز بتول بقوة و تغنج و تلحس حتى صرخت بتول صرخة قوية و بكل غنج : لينا افتحي تمك راح يجي ظهريييي اه اه اه ! و بدأ ظهرها يدخل في فم لينا و هي تلحس بقوة و ما زالت تمص بخزق كس

بتول بقوة و محنة و كانت لينا ممحونة كثيرة تريد من بتول أيضا ان تبلع ظهرها ، و استمرت لينا بالرضع من الكس حتى لم تدع أي نقطة صغيرة تهرب من لسانها الممحون و الذي كانت تدخله داخل كس بتول لكي تلحس كل النقاط و لا تترك قطرة واحدة خارج فمها ، ثم قالت لينا لبتول : بتول بدي هلأ تفجريلي كسي بلسانك بدي تلحسيلي كل كسي و لا تخلي شي منه مش ملحوس بدي تمص الزنبور و تلحسي الشفرات و تدخلي لسانك جوات كسي مش قادرة ارحميني و ريحيلي كسي و طفيلي ناره بلسانك اااااااااااه ! مسكت بتول لينا من بزازها و شدت عليهما بكل قوة ، ثم قلبتها بقوة على ظهرها و هي ما زالت تمسك ببزاز لينا ، ثم مسكت فخذات لينا ورفعت رجليها ووضعتهم على اكتافها و شدت رجليها للخلف حتى يظهر خزق كس لينا بالكامل و الزنبور يخرج من بين الشفرات ، ثم قالت للينا بكل محنة و هي تنظر من بين رجليها : لينا وين حابة يجي ظهرك !

أجابت لينا بكل محنة و صراخ : في تمك بتول بدي كل الظهر يجي في تمك ! ما أن انهت لينا كلامها حتى بدأت بتول بلحس كس لينا بكل قوة و محنة و عنف ، بدأت بالزنبور و لحسته بقوة و محنة ، ثم بدأت برضع الزنبور ووضعته بين شفايفها و تضغط عليه حتى ورم من شدة المحنة ، ثم نزلت الى شفرات كس لينا و بدأت تمص بالشفرات بقوة و تلحس بينهما و تلحس للأعلى نحو الزنبور و للأسفل نحو الكس و كانت لينا تغنج بشدة و قوة و بكل حنية ، ثم نزلت بتول قليلا للأسفل و بدأت تتنفس على فتحة الكس ، ثم أخرجت بتول لسانها و بدأت تلحس بالكس بشدة و محنة

و كان كس لينا يحترق و يفرز كل تسريباته بقوة و كانت لينا تغنج و فهمت بتول أن ظهر لينا اقترب كثيرا ، و كانت تلحس بكل بقوة حتى سمعت صرخة قوية و ممحونة و غنوجة جدا : بتوووووووول راح يجي ظهرييييييي آه آآآآآآآه آآآآآآآآآآآآه ! بدأت بتول تلحس كس لينا بقوة أكبر و تمصه بشدة و كانت تبلع كل شيء ينزل من الكس و كانت تمسك ببزي لينا الكبيرتين و تلحس الكس من الداخل و ترضعه بشدة حتى لم تترك نقطة لم تدخل داخل فمها حتى هدأت لينا و قامت و باست بتول بوسة شديدة و ممحونة و قالت لها : احلى احساس حسيته كان معك ! ثم لبست ملابسها ونسيت كل همومها ومشاكلها وذهبت إلى البيت مسرورة.