ليبية وكسها الأسود في خدمة العرب المكبوتين