ناكني في الخيمة

ناكني في الخيمة

احلى قصة لواط عشتها في حياتي مع رجل تحرش بي في الطابور و لم اصدق حين التقيته مرة اخرى و انا اعلم انه نياك و يحب الطيز و بما اني اعلم انه لو اتيحت له فرصة نيك طيزي فانه لن يفوتها فاني اخذته الى الخيمة و لمست زبه و اصريت عليه ان ينيكني فكان ما كان . بداية القصة حدثت في الصيف حيث كنت مصطافا في شاطئ جميل في غرب البلاد و كنت رفقة اثنين من الاصدقاء ننام في خيمة تبعد عن البحر بحوالي عشرين مترا فقط و في الليل كنا نسهر في الخارج لنعود في ساعة متاخرة كي ننام و في ذلك اليوم نهضت باكرا و تركت صديقاي نائمين و كنت ارتدي شورت قصير يظهر فخذي كاملا و دخلت اخذت فيها غطسة في البحر ثم تناولت قهوة في مقهى قريب و بعد ذلك اتجهت الى محل لبيع الخبز كان قريبا من الشاطئ و هو معروف جدا و له زبائن كثر و لما وصلت اليه وجدت هناك طابور فاخذت مكاني و وقفت  . بمجرد ان اتى رجل من خلفي احسست انه يتعمد الالتصاق بي حيث تحرش بي عدة مرات و كنت احس ان زبه منتصب و يريد ان يحكه على طيزي لذلك كنت اتظاهر اني غير مدرك لما يحدث و في كل مرة يقترب دوري من الشراء امشي خطوة يلتصق الرجل بي اكثر و كانه يريد ان يقذف قبل ان يصل دوري

و حين التفت اليه وجدته رجل جذبني و سحرني بجماله فهو اكبر مني في السن و كان مثلي يرتدي شورت فقط و صدره مشعر و عليه حلمات بنية كبيرة و بطن و نظرت الى منطقة زبه فوجدتها تكاد تتمزق من الانتصاب لكن من سوء حظي و حظه اتى دوري و اشتريت الخبز قبل ان يقضي شهوته لكنه تركني اعاني من الشهوة خاصة و انه تحرش بي و هيجني بزبه الذي كان منتصب و تقريبا تفاصيله واضحة على الشورت . بعد ذلك ذهبت الى الخيمة و وضعت الخبز و عدت للسباحة و بعد حوالي ساعة بدا الشاطئ يمتلئ بالمصطافين و كان من عادتي ان انظر الى الرجال في الشاطئ حيث احيانا اعثر على رجال ازبارهم واضحة جدا و هناك احيانا اجد رجل ما جالس وخصيتيه مع زبه تطلان من احدة جهات الشورت مع الفخذ و احيانا اجد احدهم دخل ليسبح و حين يخرج تصبح ملابسه شفافة و يظهر زبه كاملا . و بينما ان كذلك حتى رايت رجلا قادما من بعيد و قد اثارني زبه الذي كان يرتطم بفخذيه مع لك خطوة يخطوها و بقيت اركز نظري على زبه حتى اقترب مني و لم اصدق انه نفس الرجل الذي تحرش بي الصباح و كان يبدو اكثر جاذبية

و بمجرد ان دخل يسبح حتى التحقت به و اقتربت منه ثم سلمت عليه و بكل وقاحة اخبرته اني من كنت قبله في الطابور و ذكرته كيف تحرش بي و بدا يضحك بشدة و عرضت عليه ان ينيكني نيكة كاملة و نمارس اللواط في الخيمة في الليل لكن بطريقة سرية و قبل ان يدخل صديقاي . و لم يفوت الفرصة و جاءني بمجرد ان اتصلت به على الهاتف و اخبرته اني لوحدي و بانني ساكون بمفردي في الخيمة لمدة ساعة او اكثر لان صديقاي ذهبا لاحتساء الكحول و حين دخل علي كان يرتدي نفس الشورت و كان جسمه قد صار بلون برونزي من كثرة السباحة و التشمس و اغلقت الخيمة و نزلت على ركبتاي امام زبه و كانت متعة كبيرة و انا انزل له الشورت لارى زبه الذي لم يكن يفصل بيني و بينه الا عشرة سنتيمات . اه على زبه الذي كان كبيرا جدا حين قابلني و كان منتصبا و ظل يتارجح صعودا و نزولا حين انزلت الشورت و كان كبيرا اكبر حتى مما توقعت و امسكته بيدي و لحست الراس ثم بدات ارضع له زبه بطريقة حامية و انا اتذكر لما تحرش بي و هو ممحون و اخبرني انه شاذ يحب الطيز و النيك مع الرجال رغم انه متزوج

و من كثرة ما كان حاميا فقد قذف بسرعة على وجهي ثم جلس ليرتاح و انا اسخن زبه باللعب به باصابعي و لحسه حتى انتصب ثم اخطت وضعية السجود و انا على الرمل و تركته يبصق لي على فتحتي حتى يرطبها و يجعلها جاهزة لاستقبال زبه الكبير . و فعلا عرف كيف يدخل زبه دون ان يسبب لي الالم و ناكني بطريقة ساخنة جدا جعلتني اقذف المني و انا العب بزبي و الزب في طيزي ثم قذف على صدري حليبه الدافئ بعد نيكة مثيرة بعدما تحرش بي في الاول و لكني اطفات محنته في نيكة كاملة و مثيرة