ناكني و جعلني شاذ جنسي

ناكني و جعلني شاذ جنسي

لا اعرف كيف ابداء بالكلام عن اول لواط مع صديقي ولكن اشعر ان الاشياء حدثت بسرعة كبيرة بداء الحكايه لما كنا مجموعة اصحاب في الثانويه وكان بينهم قاريب لي وكنت انا من شديد الخجل والكسوف كنا نجلس ونتكلم عن البنات في المدرسه كنا في مدرسه مشتركة وعن البنت الي فخدها بانت و اللباس بتعها واللي هاج من حركة البنت ديه وديه واللي درب عشرة علي البت ديه .  وفي مرة اشتريت انا و قريبي مجله سكس وكان كل واحد يخدة مرة كل اسبوع وبعد كدة قل لي ايه رايك نجيب شريط فيديو و نتفرج عليه احسن قلت له ازاي قل في الشقة عندنا وكان ليه شقه اخوة الاكبر منه كان مسافر قال نقول لهم هنذاكر مع بعض فيها احسن في هدوء والفديو عشان نراجع الدروس  . وكان اول يوم نشوف سكس بداء كل واحد فينا يهيج اول مرة كانت عادي تاني مرة قال لي بدل ما كل واحد يروح يضرب عشرة في البيت قال نضرب واحنا بنتفرج عادي و بلاش نكسف من بعض في الاول كنت خايف بس لما اقنعني قلت خلاص عادي ومن هنا بدات الحكايه  حينما مارست اول لواط مع اعز اصدقائي .

في الاول كان كل واحد يطلع زبه ويضرب عادي بعد كدة قل لي يا عم اقلع واقعد برحت احسن و كنت بكسف ولما هو بيداء يخلع كل الهدوم رحت قالع انا كمان مرة في مرة لقيته جايب حبايه بقول له ادة قال لا ديه مش ليك انا بجربها عشان تخليني اعرف اضرب عشرة احسن واحنا بنتفرج قرب جنبي و حت ذراعه علي كتفي قلت عادي وشويه يزق فيا و يدغدغني واقول له في ايه يقولي مش عارف مالي اظاهر الحبايه ديه طلبه هزار . بعدين قعد يدغ دغ فيا وانا اقوله خلص لغايه ما وقعنا علي الارض.  و مرة وحدة مسكني من ورة ومش عايز يسبني وقلته خلاص كفايه كدة زبك عمال يحك فيا يقلي مش قادر اسيبك وفاجئة وهو مسكني جامد من الخلف دخل زبه فيا واقله بتعمل ايه وخايف اصرخ حد يسمعنا يقول لي مش قادر مرة وحدة وخلاص ومش هعملها تاني اقول له سيبني طب همص لك زي الفيلم وبلاش تنكني وهو يقول مش قادر ولا اشعر بغير وحش يمارس الجنس وشيئ ساخن وقوي وكان زبه منتصب قوي ويدخل ويخرج بزبه فيا و كان اول لواط في حياتي .

في الاول كنت بقاوم من كتر الالم وبعدها لقي اني ساكت ومش بقاوم وهو عمال ينيك فيا يقول لي مالك انت اغم عليك وانا اقول له دون ان اشعر كمل بلاش تبطل انا احاسس بشعور غريب و انا مستمتع في اول لواط و اول زب في طيزي . بس براحه شويه بلاش جامد كدة يقول لي انت بتكلام بجد وانا اقوله ايوة بلاش توقف بس براحة و استمر النيك فترة طويله وانا في عالم تاني ولا اشعر بشيئ وكائني متخدر وشعرت عندما قذف بشيئ ساخن كل ما زاد اهيج اكتر يقول لي مش قادر خلاص انا قذفت اقول له طب خليه شويه بلاش تشيله دلوقتي عشان خطري و صح كان اول لواط و احلى . وبعد شويه ولما هدينا قل انا مش مصدق ازاي دة حصل وانت ازاي استسلمت كدة فاجئه قلت له مش عارف الاول حسيت بوجع جامد بس بعد كدة بشعور غريب وحلو وبالذات بعد لما قذفت فيا قال خلاص نعتبر محسلش اي حاجه و مش هنتقابل تاني قلت له لو محصلش كدة تاني هروح البيت واقول انت عملت ايه قال ليا انت بتكلم بجد عايزني انيكك تاني قلت له ايوةبس لازم يكون زي اول لواط و احلى منه  .

والاسبوع اللي بعدة اتقابلنا وكانت المفاجئه لقيتة جايب قميص نوم بتاع امه وبقول لي البس دة وتعاله نعمل زي الفيلم ولا اشعر غير اني انفذ كل اللي يطلبه مني و شغلنا الفيلم واحنا بنتفرج قل لي سيبك من الفيلم و اقفله وقال لي عارف البنت امال قلت اللي معانا في الفصل قلت ليه ايوة قال لي النهاردة انت امال وسيبني اعمل معاك اللي انا كنت عايز اعمله معاها قلت حاضر . خدني علي السرير وقلعني قميص النوم وخلني انام علي بطني وجاب زيت تدليك لم نستخدمه في اول لواط مارسناه ومن هنا خدني لعالم تاني بشعور غريب دلك ظهري لغايه ما وصل علي طيزي و عمال يدخل صباعة فيا و يخرج لحد ما هاج راح نام عليا براح قوي وهو عمال يحك زبه فيا بين فتحة طيزي براحه و صح كان احلى من اول لواط لانه كان ينيكني بطريقة هادية و ممتعة . وبعد كدة بداء يدخل زبه فيا براحه في الاول و يدخل ويخرج فيا براحة وانا في عالم تاني مش حاسس غير بحاجة جميله وممتعه بجد انا لغايه دلوقتي مش عارف المتعه فين بس الشعور حلو اوي واحساس جميل  .

وبعد كدة سخن بداء يدخل ويخرج بقوة لغايه لما بداء يقذف و يقول انا هقذف وزبي في طيزك لغايه لما تقولي شيله وكل ما كان عمال يقذف احس بشعور غريب ومتعه اكثر مثلما حدث معي في اول لواط ناكني فيه . واستمر الحال فترة طويله وكان كل ما يهيج علي بت من الفصل يقولي انت النهارة كذا وانا كنت فرحان اوي من البنات اللي معانا في الفصل استمرنا علي كدة فترة طويله لغايه ما في وقت قرر يوقف بصراحة في الاول كنت بتعذب لما قللنا ممارسه الجنس لغايه لما خلاص انها الامر وبعدها كنت بروح للطلاب الاصغر مننا في المدرسه وادور علي اي واحد يكون زي خجول و بيكسف وكنت بقول لاقريبي سيبلي مفتاح الشقه ولو مرة في الاسبوع حتي حصلت علي نسخة منه  . وكنت كل فترة اجيب طالب كان زي اصغر مني وافرجة علي فيلم مرة و اثنين وبعدها اخليه ينكني بحجه اخليه يجرب لغايه لما كانت هتفضح وبداءت ابطل الحكايه ديه يمكن لما حكيت ارتحت شويه لاني لغايه دلوقتي مش مصدق ان الحكايه بداءت معايا فاجئه كدة في اول لواط مع صديقي واستمريت فيه الفتر ديه كلها ازاي