هددني بفصلي عن الوظيفة

هددني بفصلي عن الوظيفة

عشت مرحلة صعبة جدا بعدما اغتصبني مديري في المكتب و هددني بعد ذلك بفصلي عن الوظيفة لو فتحت فمي او اخبرت احد و كدت انتحر يومها لانه افقدني عذريتي لكنه عوض لي كل شيئ و انا الان متزوجة و زوجي لا يعلم بحادثة الاغتصاب و ساحكيها لكم لاول مرة . يومها كنت في العشرينات من عمري و املك قد رفيع جدا و طويلة نوعا ما و وجهي جميل اما بزازي فكانت منتصبة و مشدودة بطريقة مغرية و املك طيز دائري ساحر و بعد التخرج تقدمت لاحدى شركات الطيران علي اجد وظيفة كمضيفة طيران و اقتربت من مديرية شركة الطيران و وضعت ملفي و اجتزت الامتحان و بقيت انتظر الرد و بعد مرور شهرين وصلتني رسالة بريدية الى البيت مطبوعة من شركة الخطوط الجوية فكدت اطير من الفرح . و في اليوم الموالي جهزت حالي و لبست ملابس شيك و اتجهت الى المديرية و حين وصلت تم اخذي الى السكرتيرة التي اخبرتني ان المدير يريدني في مكتبه و هو ينتظرني و لم اصدق الخبر و كدت اقع مغمى علي و حين دخلت عليه كان رجلا عمره حوالي خمسين سنة و له شعر لونه رمادي من كثرة الشيب و شنبات و يلبس طقم و اقصر مني قليلا و بمجرد ان سلمت عليه حتى قام و صافحني فاعطيته يدي بطريقة عادية و شعرت ان نظراته غريبة و ابتسامته ساحرة

و كادت كلماته تحطمني حين اخبرني انه لا يريدني مضيفة طيران لولا انه اكمل الجملة و قال اريدك معنا في الشركة و احسست لحظتها اني اسعد امراة على وجه الارض و امضى لي على عقد عمل مدته سنة متبوع بترسيم فوري ان نجحت في عملي . و من يومها بدات معاناتي التي ظننتها انها سعادة لما اغتصبني مديري في مكتبه بالذات حيث بدات العمل بعد اربعة ايام و صرت اتردد عليه من حين لاخر و مع توالي الايام بدا بالكلام المعسول و فهمت انه يريد ان ينيكني من خلال تلميحاته و التغزل بي في كل مرة و تعبيراته عن جمالي و اناقة ثيابي الى درجة انه في احدى المرات حاول تقبيلي من فمي لكني منعته و خرجت من مكتبه و انا مضطربة . في اليوم الذي اغتصبني فيه مديري طلبني و حين دخلت عرض علي رحلة معه الى كندا لمدة اسبوع مدفوعة التكاليف و فرحت بالفكرة لكنه اخبرني انه حجز غرفة لشخصين كي ابيت معه و فهمت مباشرة نواياه فرفض و هنا قام و اقترب مني و ضمني بكل قوة و قبلني من الرقبة و انا كنت احاول الافلات من قبضته لكنه كان قويا جدا ثم اجلسني على الكرسي و فتح سحاب بنطلونه و اخرج زبه

كان زبه كبيرا و مخيفا في نفس الوقت و مليئ بالعروق و هددني ان رفضت او ابديت رد فعل عكس رغبته فانه سيطردني مباشرة و قد استغل ضعفي و فقري و امسك براسي و جذبني نحو زبه كي ارضعه و لم اشعر كيف وجدت زبه داخل فمي و انا امص و ابكي من الخوف حين اغتصبني مديري بتلك الطريقة . و ظننت اني سارضع له زبه حتى يقذف و يريحني و انا افكر في ترك الوظيفة بمجرد ان يفرغ شهوته لكنه اقامني مرة اخرى و وضعني على الطاولة ثم نزع كيلوتي و لحس كسي و اذا به يدخل زبه بكل قوة و انا اصرخ و اغتصبني مديري بطريقة وحشية حيث كان ينيك و يلهث مثل الكلب و انا ابكي و لم استمتع بزبه ابدا . و بقي المدير ينيك و يتحسس جسمي حتى سحب زبه من داخل كسي و وضعه فوق بطني و بدات ارى المني يطير من زبه الى صدري و وجهي ثم مسح زبه جيدا على فخذي و اخفاه في ثيابه و قام يعتذر بعدما ترك كسي يقطر بالدم و هنا جاء دوري في التهديد لانني بعدما اغتصبني مديري لم يبقى لي اي مستقبل في الشركة و كان لابد لي ان اتوقف عن العمل حتى لا اصبح شرموطته

و اصبح المدير يترجاني ان اكتم امره و اتفق معي ان ياخذني الى كندا على نفقته و ياخذني الى مستشفى خاص كي ارقع غشاء الكس ثم امضى لي عن شيك قيمته نصف مليون دولار و هي القيمة التي لم اكن اتقاضاها حتى و لو عملت مائة سنة في الشركة و بالفعل رقعت كسي و اشتريت منزل و سيارة و انا متزوجة الان و زوجي لا يعلم حكايتي و انا سعيدة في حياتي و تحول المي و حزني حين اغتصبني مديري الى فرحة و سعادة و اعيش مع زوجي حياة جنسية عادية و حب جميل